أمراض العيون

عملية استئصال زجاجية العين أهم أهدافها وطرق إجرائها وأبرز مضاعفاتها

باتت عملية استئصال زجاجية العين تعتبر اليوم من أكثر العمليات الجراحية شيوعا وانتشارا حول العالم رغم أن أول عملية من هذا القبيل كانت قد أجريت منذ أواخر ستينيات وبداية سبعينيات القرن الماضي على يد كل من الدكتور روبرت ماشيمير والطبيب توماس آبيرغ وكللت بالنجاح رغم ضعف الأدوات والتقنيات آنذاك، هذا ويسمي أهل الاختصاص زجاجية العين أيضا بالخلط الزجاجي أو الرطوبة الزجاجية وهي عموما عبارة عن طبقة هلامية شفافة خالية تماما من كل الأنسجة والأوعية الدموية متواجدة في المركز بين العصب البصري والجسم البلوري، إذا سنتعرف في هذا المقال عن أهم أسباب وأهداف عملية استئصال زجاجية العين إضافة إلى طرق إجرائها  وأبرز مضاعفاتها.

أسباب وأهداف اجراء عملية استئصال زجاجية العين

توجد العديد من الأهداف والأسباب المختلفة التي تستدعي ضرورة الخضوع العاجل لعملية استئصال زجاجية العين قبل أن تتدهور حالة المريض أكثر ولتفادي حدوث الاضطرابات والمشاكل المرضية الخطيرة.

عملية استئصال زجاجية العين أهم أهدافها وطرق إجرائها وأبرز مضاعفاتها
  • إمكانية حدوث اضطراب انفصال الشبكية : حيث تتم عملية استئصال زجاجية العين لمنع حدوث هذه الحالة المرضية الخطيرة التي تؤثر بدرجة أولى على سلامة شبكية العين وتسبب في الإصابة بالعمى الكلي.
  • الإصابة باعتلال الشبكية : تعمل عملية استئصال الشبكية على حقن غازات السليكون لعلاج هذا الاعتلال المرضي الشديد الذي قد يؤدي إلى تكون عدة ندب وأنسجة وأغشية دموية خطيرة.
  • حدوث ما يسمى بنزيف الجسم الزجاجي : حيث تساهم عملية استئصال زجاجية العين في معالجة هذا المشكل البصري العويص الذي يتراوح عموما بين إمكانية خروج النزيف الدموي بشدة وكثافة وإمكانية عدم خروج الدم تلقائيا أبدا لفترة زمنية طويلة يمكن أن تصبح الرؤية خلالها محدودة أو منعدمة كليا.

طرق اجراء عملية استئصال زجاجية العين

في الأرجح يشرف الطبيب المختص في علاج اضطرابات شبكية العين رفقة طاقمه المصاحب على اجراء عملية استئصال زجاجية العين، حيث يعمل أثناء العملية على شق وشفط الخلط الزجاجي من خلال إدخال أداة صغيرة الحجم واستعمال أشعة الليزر القوية ثم تعويضه بغازات السيليكون أو زيوت البروبين الفعالة.

مضاعفات عملية استئصال زجاجية العين

كغيرها من العمليات الجراحية لا تبقى عملية استئصال زجاجية العين في منأى عن ظهور عديد المضاعفات والالتهابات الخطيرة خاصة عند عدم تطبيق جميع التدابير والإرشادات الصحية الوقائية بحذافيرها.

  • مرض الساد.
  • اضطراب انفصال الشبكية.
  • حدوث نزيف حاد في العين.
  • ارتفاع ضغط العين.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *