Modern technology gives us many things.

تعرف على كيفية تغيير لون العيون

تغيير لون العيون

0 16
Advertisements

عموما تتحكم صبغة الميلانين في  اختلاف لون العيون من شخص إلى آخر، حيث يتحدد جينيا قبل الولادة فيكون إما أخضر اللون أو أسود أو بني أوحتى رمادي اللون ثم يصبح أغمق قليلا خلال السنوات الأولى التي تلي ولادة الطفل وأخيرا تطرأ عليه بعض التغييرات الطفيفة بعد مرور العمر والتقدم أكثر في السن، هذا ولتغيير لون العيون لأي سبب من الأسباب قد يلتجأ الكثير من الأشخاص حول العالم إلى ارتداء العدسات اللاصقة واجراء العمليات الجراحية الخطيرة التي لطالما يحذر منها أطباء العيون لأنها يمكن أن تهدد سلامة حاسة البصر، هذا وتتمحور هذه المقالة حول أبرز أسباب وطرق تغيير لون العيون.

أسباب تغيير لون العيون

غالبا توجد العديد من الأسباب التي تقف وراء إمكانية تغيير لون العيون، لكن في بعض الأحيان يلجأ البعض إلى تغيير ألوان عيونهم لإعطائها رونقا وجمالا جديدا وإبرازها أكثر.

Advertisements
تغيير لون العيون
  • ظهور أورام صغيرة ونامية في الخلايا العصبية تساهم في تغيير لون القزحية من الخارج.
  • حدوث متلازمة انفصال وتشتت الخلايا الصباغية الموجودة خلف قزحية العين.
  • ظهور التهاب العنبية نتيجة التعرض لإصابة أو عدوى.
  • إصابة العيون بمرض الساد الخطير.
  • ظهور مرض ويلسون الذي هو عبارة عن اضطراب وراثي خطير.
  • تناول بعض الأدوية والعلاجات بدون وصفة طبية.
  • ظهور تلف وأضرار واضحة في أنسجة العين نتيجة التعرض لإصابات وكدمات العين.
  • تجمع الدم حول وفي العيون.
  • التعرض لأشعة الشمس الحارقة بشكل مستمر.

طرق تغيير لون العيون

في بعض الأحيان قد تظهر بعض التغييرات الطفيفة على لون العيون حيث قد تصبح أفتح أو أغمق قليلا خاصة مع التقدم في السن، لكن لضمان تغييرها كليا ونهائيا يضع الأطباء المختصون على ذمة الأشخاص المعينين بالأمر مجموعة من الطرق والأساليب التي تتفاوت درجة فعاليتها وخطورتها.

  •  إجراء عملية جراحية دقيقة لزراعة قزحية جديدة.
  • استعمال أشعة الليزر لتغيير القزحية.
  • استعمال العدسات الطبية اللاصقة.

هذا ويستحسن زيارة طبيب العيون المختص في حالة ظهور أي تغييرات سريعة وغير مسبوقة في لون احدى العينين أو كلاهما معا  أو في صورة تحوله من الأزرق إلى البني أو من هذا الأخير إلى الأخضر.

Advertisements