أمراض العيون

العين الكسولة أسبابها وأهم أعراضها بالإضافة إلى طرق علاجها

يعتبر مصطلح العين الكسولة أحد أشهر المصطلحات الطبية التي لطالما يطلقها أطباء العيون على حالة رؤية جميع الأجسام بعين واحدة بفعل تركيز الدماغ عليها وتجاهله للعين الأخرى نتيجة حدوث عدة مشاكل واضطرابات في العصب البصري الذي يربط العينين بالدماغ ويعد المسئول الأول عن عملية الإبصار، هذا وتبرز حالة العين الكسولة أثناء مرحلة الطفولة لكنها يمكن أن تؤدي في صورة عدم الخضوع إلى التشخيص والعلاج المبكر إلى إمكانية الإصابة بالعمى الكلي، إذا إليكم زوارنا الكرام أهم أسباب وأعراض مشكل العين الكسولة إضافة إلى أبرز الأساليب الكفيلة بمعالجته.

أسباب حالة العين الكسولة

تنشأ حالة العين الكسولة التي تتميز بغياب عامل التنسيق والسلاسة بين كلتا العينين نتيجة عدة أسباب مختلفة.

العين الكسولة أسبابها وأهم أعراضها بالإضافة إلى طرق علاجها
  • الحول : يعتبر من أهم الأسباب المؤدية للإصابة بحالة العين الكسولة حيث يحدث عديد الاضطرابات العضلية وبذلك يفقد خاصية النظر لنفس الأجسام بكلتا العينين.
  • العيوب البصرية : حيث يمكن أن تؤدي بعض العيوب البصرية كطول النظر وقصر النظر إلى الإصابة بحالة العين الكسولة نتيجة عدم تطابق حدة البصر بين كلتا العينين.
  • مرض الساد : يعاني المصاب من مرض الساد الخطير من رؤية ضبابية وغير واضحة نتيجة إعتام عدسة العين وهو ما يؤدي بدوره في صورة عدم تلقي العلاج المناسب إلى إمكانية الإصابة بحالة العين الكسولة.
  • أسباب أخرى : هناك جملة من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى الإصابة بحالة العين الكسولة مثل عامل الوراثة ومثل التهابات وإصابات العين ومثل مشكل تفاوت أسطح منحنيات العينين أو كما يسمى أيضا باللابؤرية ومثل مشكل الجفون المتساقطة.

أعراض حالة العين الكسولة

غالبا ما يتمكن أطباء العيون من كشف وتشخيص حالة العين الكسولة أثناء خضوع الأطفال اللذين لم يتجاوز سنهم سبعة سنوات فقط لفحوصات العينين الروتينية الطبيعية مثل اختبار فحص النظر نتيجة تعويض العين السليمة للعين المصابة ، لكن أحيانا تبقى إمكانية ظهور بعض الأعراض والعلامات المختلفة واردة جدا.

  • تحرك العين الضعيفة المصابة للداخل والخارج لوحدها.
  • يلاحظ الآخرون غياب العمل الجماعي والتناسق بين العينين.
  • رؤية ضبابية وحدوث ظاهرة الرؤية المزدوجة.
  • إغلاق العين المصابة أحيانا.

علاج حالة العين الكسولة

أثبت أطباء العيون وأهل الاختصاص أن التشخيص المبكر يلعب دورا هام في علاج حالة العين الكسولة حيث في صورة ما بلغ الطفل سن البلوغ والمراهقة تصبح حظوظه في العلاج ضعيفة نسبيا، هذا وتوجد عدة أساليب فعالة ومتنوعة لعلاج حالة العين الكسولة.

  • اجراء عملية رفع الجفون.
  • الخضوع لعملية جراحية تجميلية.
  • استعمال رقعة فوق العين السليمة لتصحيح العين  المصابة.
  • استخدام قطرات العيون.
  • استعمال نظارات طبية.
  • القيام بتمارين بصرية نظرية.
  • اجراء عملية جراحية موضعية أو كلية لعلاج مرض الساد.
  • استعمال رقعة فوق العين السليمة لتصحيح العين  المصابة.

هذا وتؤدي حالة الإصابة بحالة العين الكسولة في حالة عدم زيارة الطبيب والخضوع للعلاج المناسب إلى حدوث عدة مضاعفات وآثار خطيرة مثل فقدان حاسة البصر جزئيا أو حتى كليا.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *