أمراض العيون

التهاب الشبكية الصباغي أعراضه وأهم طرق علاجه

التهاب الشبكية الصباغي هو أحد أمراض العيون الناجمة بشكل عام عن إضطراب يصيب الرؤية ويكون السبب الرئيسي وراءه هو العامل الوراثي حيث يمكن أن يسبب اعتلالا تدريجياً في الرؤية يمكن أن يصل في حالات قليلة ونادرة إلى مرحلة العمى الكلي أو التام بالنسبة للمصاب هذا ونمدكم تباعاً في الأسطر الموالية بالمزيد من التفاصيل عن مرض إلتهاب الشبكية الصباغي وأعراضه وأهم طرق العلاج منه.

أعراض إلتهاب الشبكية الصباغي

كما أسلفنا الذكر فإن مرض إلتهاب الشبكية الصباغي هو مرض ناجم عن إضطراب وراثي جيني لا تأتي أعراضه دفعة واحدة وإنما تكون بشكل تدريجي حيث يصيب هذا المرض بنسبة تقريبية شخصاً واحداً من ضمن 2700 شخص هذا وتكون الأعراض عند غالبية المصابين العظمى التي تصل إلى نسبة 94% متشابهة للغاية في تطورها وفي ما يلي أهمها :

  • تبدأ الأعراض في الظهور بداية من سن مبكرة بالنسبة للأطفال وذلك تحديداً من عمر الخمسة أعوام حيث تكون بمشاكل في الرؤية الليلية.
  • ثم عند تقدم المصاب في العمر قليلاً يبدأ عندها بالشكوى من تقلص مجال النظر الذي ينم عن مشكلة في أجزاء العين الخارجية بقدر ما هو عدم قدرة على توفر المعلومات البصرية وفي ما يلي صورة توضيحية عن ذلك:
رؤية أصحاب إلتهاب الشبكية الصباغي
  • بعد حلول المرحلة السابقة من أعراض مرض إلتهاب الشبكية الصباغي فإنه مع تقدم المصاب في العمر تتزايد الأعراض بشكل تدريجي لتصل إلى حد حدوث تشوهات كبيرة على مستوى الشبكية.

علاج إلتهاب الشبكية الصباغي

منذ بدايات القرن العشرين وكبار الأطباء والعلماء يحاولون جاهدين إيجاد العلاج الأمثل لاضطراب الشبكية الصباغي لكن ما يحول دون القيام بالأمر والوصول إلى العلاج الأمثل لهذا المرض هو أنه مرتبط بعوامل جينية وراثية حيث كانت العلاجات دوائية أو من خلال إستعمال الفيتامينات كما تم استخدام التدخل الجراحي أيضاً في علاج إلتهاب الشبكية الصباغي لكن حالياً اتجهت مناهج البحث في التركيز على ثلاثة مسارات رئيسية وهي:

التهاب الشبكية الصباغي أعراضه وأهم طرق علاجه
  • تغيير الجين المصاب
  • زرع خلايا مضغية جديدة في العين
  • زرع رقاقة إلكترونية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *