أمراض العيون

أعراض قصر النظر وتشخيصه مع طرق علاجه وكيفية الوقاية منه

يعد قصر النظر من أشهر الإضطرابات التي تصيب العين ، على الإطلاق وفي كثير من الأحيان لا يصنف قصر النظر على أنه مرض في عيادة طب العيون ، حيث يرتبط غالباً بعدة عوامل جينية ولكن في حالات أخرى يمكن أن يعبر عن حالة مرضية في وضعية قصر النظر المركب” المانجن” لذلك نستعرض عليكم اليوم ، ماهية إضطراب قصر النظر وأعراضه بالإضافة إلى كيفية تشخيصه والوقاية منه.

ماهو قصر النظر

قصر النظر أو كما يطلق عليه باللغة الإنجليزية Nearsightedness / Myopia ،  هو كما أسلفنا الذكر من أشهر الإضطرابات التي تصيب العين والرؤية , على غرار طول النظر حيث تكون الرؤية عموماً عند المصاب بقصر النظر مشوشة بالإضافة إلى عدم القدرة على تمييز الأجسام والأشخاص ، من مسافة بعيدة نسبياً حيث يكون ذلك ناجما في الأساس عن شكل ووضعية المقلة التي يكون محورها زائد الطول عن الوضع الطبيعي فتبدو بذلك الأشياء أو الأجسام البعيدة عن المصاب بقصر النظر ضبابية.

أعراض قصر النظر

مثله مثل باقي الإضطرابات التي تصيب العين ، فإن إضطراب قصر النظر تكون له عدة أعراض مصاحبة لعل أبرزها ما أسلفنا ذكره في الأسطر السابقة من هذا المقال وهي الضبابية في الرؤية لكن إضافة إلى ذلك هناك العديد من الأعراض التي سنذكرها تباعاً والتي قد تصيب في الغالب الأطفال تحت سن العشر سنوات دون أن يستطيعو تحديد ما إن كانو يعانون من مشكلة في الرؤية.

أعراض قصر النظر وتشخيصه مع طرق علاجه وكيفية الوقاية منه

  • عدم القدرة على تمييز الأجسام والأشكال البعيدة
  • عدم القدرة على رؤية التلفاز أو الصبورة بشكل واضح
  • ضعف في المستوى التعليمي، العملي أو الرياضي
  • تقليص العينين عند محاولة رؤية الأشياء البعيدة
  • الشعور في بعض الأحيان بصداع أو أوجاع في الرأس
  • تقريب الكتب أو الأغراض التي يستعملها المصاب بشكل كبير من الوجه
  • عدم الاهتمام بالأنشطة الرياضية

تشخيص قصر النظر

أثبت عدة دراسات أن أكثر الفئات المعرضة للإصابة بإضطراب قصر النظر هم النساء والأطفال الخدج بالإضافة إلى العوامل الوراثية التي تعود إلى تاريخ عائلي أما عن طريقة تشخيص قصر النظر فيكون عادة من خلال الإختبارات الروتنية و إختبار فحص حدة النظر حيث تتراوح مدة هذه الفحوصات بين الثلاثين دقيقة والساعة حيث يشمل الفحص:

  • استجواب من طبيب العيون
  • اختبار فحص حدة النظر
  • فحص بالمصباح ذي الفلعة (Slit lamp)
  • قياس توتر العين (Tonometry)
  • فحص بمنظار العين (Ophthalmoscope)

كيفية علاج قصر النظر

بشكل عام فإن إضطراب قصر النظر الذي يصيب الرؤية ورغم كونه غير مصنف كحالة مرضية فإنه لا يمكن الشفاء منه ولكن في الإمكان علاجه وإصلاح الرؤية لتعود إلى وضعها الطبيعي حيث أن علاج إضطراب قصر النظر الأشهر بين كل الأشخاص هو النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة وتعتبر كلتى الطريقتين ناجعة للغاية في معالجة قصر النظر أو ما يعرف بالحسر، والجدير بالذكر في هذه الوضعية أن الحلول الجراحية متاحة لكنها لا يمكن أن تؤدي إلى نتائج مضمون لما تسببه من مضاعفات.

طرق الوقاية من قصر النظر

رغم أن قصر النظر لا يعد مشاكل الطبية العويصة حيث تسهل معالجته في الكثير من الأحيان بالنظارات أو العدسات اللاصقة الملائمة إلا أنه لا وجود لأي إجراءات تساهم في الوقاية منه رغم إنتشار عدة دراسات وتقارير تقول بأن قصر النظر مرتبط بالتركيز لمدة طويلة في أشياء قريبة من الوجه مثل القراءة أو استعمال الحاسوب أو الهواتف الذكية التي أثبتت أضرارها على العين بشكل عام.

1 Comment

1 Comment

  1. Pingback: ماهو الحول وما أبرز مسبباته وأشكاله مع أهم سبل علاجه - أمراض العيون - العلاج - الأعراض - الأطباء

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular

To Top